Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

لغة الحوار بين الأم والطفل المعاق

 

من الأشياء التي تحدث صدمة لكلا من الأم والأب أن يكون طفلهم الصغير  عنده إعاقة ,وقد يصل الأمر لبعض الأشخاص أنها محنة قاسية ولكن هناك بعض الأشخاص القليلين يعتبره انه منحة من الله ,ولكن من أصعب الأمور إن تعامل الأسرة الطفل المعاق على انه كم مهمل وانه لا ينتفع معه اى تعليم أو إرشاد ,ومن المؤسف فعلا انه لا يوجد ادني اهتمام بالطفل المعاق لا من الأسرة ولا المدرسة ...إلا إن الحقائق العلمية والتجارب الشخصية أثبتت أن الكثير من ذوى الاحتياجات الخاصة قد حققوا تقدم كبير في عدة مجالات وتفوقوا أيضا على الأطفال الأسوياء..
واليوم سنركز على دور الأم الحيوي في رفع كفاءة الطفل المعاق ,وذلك لأنها الشخص المقرب للطفل :
الأم بعد الولادة
من المؤكد ان الام تمر عليها عدة مراحل اولا مرحلة الصدمة حيث انها تتوقع مجيء طفل جميل طبيعى ولكنها تفاجا بطفل لديه اعاقة ,ثم تمر على الام مرحلة الرفض لهذا الطفل حيث تقوم باخفائه عن الناس المحيطين بها وقد تقوم بعلاجه كنوع من انواع الواجب وليس لانه طفل محتاج الى مزيد من الرعاية والحنان.
 ولكن ننصح الام بما يلى:
-        ان تقبل الواقع بشجاعة وتقبل امر الله بالصبر والرضا.
-        ان تضع فى ذهنها ان طفلها المعاق هو كباقي الأطفال ولك عنده بعض المشاكل ,وتقتنع بان من الممكن التغلب على كل المشاكل بسهولة.
-        تغيير نظرنها له بنظرة ايجابية بانه قادر على ان يعيش بشكل طبيعى ,اذا تمت رعايته نفسيا وصحيا وسلوكيا.
-        ان تبدا فى متابعته طبيا ونفسيا فى وقت مبكر حتى تقدر على استيعاب المشكلة وان تحاول حلها مبكرا.
-        ضرورة تواصل الام مع المتخصصين فى نوع اعاقة الطفل .
-        التعرف على المراكز المتخصصة حتى تتعرف على الحالات المشابهة حتى تعرف انها ليست الام الوحيدة المعذبة , وايضا لتستفيد من خبرات الامهات الاخريات فى هذا الصدد.
-        احتضان الطفل وإعطاءه الحب والحنان من اهم وسائل دعمه وتطويره,لان الحب هو من اعمق وسائل التواصل والتفاهم ,والتى لا تحتاج لمهارات ذهنية او قدرات خاصة.
-        ومن المهم ان تتحلى الام بالصبر عندما تتعامل مع طفلها وتحاول منحه فرصة القيام بالعمل وتبدا بمساعدته بالتدريج حتى يصل الى ان يقوم بتنفيذ العمل بنفسه.
-        من المهم ان لا تبالغ الام فى تصورها عن نتائج رعايتها للطفل ,لانه من الممكن ان لا يقدر ان يصل الى التقدم المامول منه وذلك حسب درجة اعاقة الطفل ,فهناك العديد من الاطفال الذين لم تتحسن حالتهم برغم العلاج المنتظم بسبب عدم استيعاب الام انها تتعامل مع طفل معاق ,وانه ليس الطفل المثالى التى كانت تحلم به ,مما يضاعف معاناة الطفل.
-        وننصح الام ان لا تعزل طفلها فى المنزل ,من منطلق حمايته من العالم الخارجى,بل تساعده على الاندماج فيه.
-        لابد ان يقوم الاب بمساعدة الام وتحمل المسؤولية معها والتخفيف من اعبائها ,وايضا مشاركة الابناء معها.
فى النهاية نؤكد ان وجود طفل معاق ليس نهاية للاحلام والامال بل هو خطوة للتغيير نحو حياة أفضل , وان نقل العطية الربانية بالشكر والحب.

 

انجيل فايز

0
No votes yet
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation