Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس

شس

 

زينب صابر

 

من يتحكم في أقدرنا نحن أم أخرون

طفل صغير حلمه ان يصنع مستقبله بنفسه ولكن الواقع يختلف كثيرا

ففي كل مكان توجد يد حمقاء تتحكم في اقدرنا

محمود طفل يترك التعليم بعد الابتدائيه ويبحث عن حرفه لتشق طريقا جيدًا بدلا من فشله في التعليم ولكنه يفشل مره اخري

لم يكن العيب فيه تلك المرة ولكن في أرباب العمل لظلمهم الشديد وتسلطهم علي الاخرين

ومن ثم ينتقل من الريف للقاهره ، فكلنا يعرف ان فرص العمل في الريف قليله للغاية .

من طفل الي شاب الي مسؤليات جديده يجب ان يتحملها ، يبدأ عامل في شركه كبري

لسنوات حتى يقال بحجة العماله الزائدة ، فيقرر عمل مشروع مصنع صغير لتطريز الملابس مع مجموعه من زملائه .

ولانه يبحث دائما عن التطور يتعرض للخساره الشديده بسبب انسحاب شركائه ويغلق مصنعه

ويبحث عن عمل من جديد

في نهايه حديثه قال : " انا الان عامل في مصنع ، بعد العمل وفي الاجازات ابيع غزل البنات فأنا لن افشل ، وسأعود يوما بقوة واستعيد المصنع من جديد "

 

لا تيأس فربما كانت لحظة اليأس هي لحظة الوصول للهدف

 

5
المعدَل 5 (1 vote)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation