Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

التعليم الإلكتروني

 

.

 مفهوم التعليم الإلكتروني :
هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسبات وشبكات ووسائط متعددة من صوت وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث ، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي المهم المقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة. والدراسة عن بعد هي جزء مشتق من الدراسة الإلكترونية وفي كلتا الحالتين فإن المتعلم يتلقى المعلومات من مكان بعيد عن المعلم ، وعندما نتحدث عن الدراسة الإلكترونية فليس بالضرورة أن نتحدث عن التعليم الفوري المتزامن ، بل قد يكون التعليم الإلكتروني غير متزامن. فالتعليم الافتراضي هو أن نتعلم المفيد من مواقع بعيدة لا يحدها مكان ولا زمان بواسطة الإنترنت والتقنيات

 

خصائص التعليم الإلكتروني :

1.    توفير جميع وسائل التفاعل الحي بين الطالب والمدرس و إمكانية تفاعل الطلبة والمدرس علىالسبورة الالكترونية .

2.    تفاعل الطالب مع المدرس بالنقاش حيث يمكن للطالب التحدث من خلال المايكروفون المتصلبالحاسب الشخصي الذي يستخدمه.

3.    تمكين المدرس من عمل استطلاع سريع لمدا تجاوب وتفاعل الطالب مع نقاط الدرس المختلفةوالتي تعرض على الهواء.

4.     تمكين المدرس والطالب من عمل تقييم فوري لمدا تجاوب الطلبة من خلال عمل استبيان سريع وفوري يستطلع من خلاله المدرس مدا تفاعل الطلبة معه ومع محتوى المادة التعليمية والتربوية.

5.    يمكن للمدرس عمل جولة للطلبة لأحد المواقع التعليمية المتاحة على الانترنت.

6.    تمكين المدرس من استخدام العديد من وسائل التعليمية التفاعلية المختلفة مثل مشاركة التطبيقات.

7.    مساعدة المدرس على تقسيم الطلبة إلى مجموعات عمل صغيرة في غرف تفاعلية بالصوت والصورة من أجل عمل التجارب في الحال وفي نفس الحصة وتمكين المدرس من النقاش مع أي من مجموعاتالعمل ومشاركة جميع الطلبة في تحليل نتائج أحد مجموعات العمل .

 

8.    تمكين المدرس والطالب من عمل تقييم فوري لمدا تجاوب الطالب من خلال اختبار سريع يتم تقييم ومناقشة تفاعل الطالب معه في الحال وفى وجود المدرس

 

 

أنواع التعليم الالكتروني:
تنحصر أنواع التعليم الإلكتروني تبعاً لزمن حدوثه في نوعين ، هما :
أولاً : التعليم الإلكتروني المتزامن( Synchronous E-learning) :

-        وهو التعليم على الهواء الذي يحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت أمام أجهزة الكمبيوتر لإجراء النقاش والمحادثة بين الطلاب أنفسهم وبينهم وبين المعلم عبر غرف المحادثة “chatting” أو تلقي الدروس من خلال الفصول الافتراضية"virtual classroom"أو باستخدام أدواته الأخرى , وهو أكثر أنواع التعليم الإلكتروني تطوراً و تعقيداً ، حيث يلتقي المعلم و الطالب على الإنترنت في نفس الوقت بشكل متزامن.


وتتضمن الأدوات المستخدمة في التعليم الالكتروني المتزامن ما يلي:
 اللوح الأبيض (Whit Board).
 المؤتمرات عبر الفيديو  (Videoconferencing).
 المؤتمرات عبر الصوت  (Audio conferencing).
 غرف الدردشة  (Chatting Rooms).
ويتفق الكاتب مع المختصون الذين يرون بأن التعليم الإلكتروني التزامني قد يحدث أيضاً داخل غرفة الصف وباستخدام وسائط التقنية من حاسب وانترنت وتحت إشراف وتوجيه المعلم .

ثانياً : التعليم الإلكتروني غير المتزامن  “Asynchronous E-learning”
وهو التعليم غير المباشر الذي لا يحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت، مثل الحصول على الخبرات من خلال المواقع المتاحة على الشبكة أو الأقراص المدمجة أو عن طريق أدوات التعليم الإلكتروني مثل البريد الإلكتروني أو القوائم البريدية .

وتتضمن الأدوات المستخدمة في التعليم الالكتروني غير المتزامن ، مايلي:
البريد الإلكتروني.
المنتديات.
الفيديو التفاعلي.
الشبكة النسيجية.

 

 

 

فوائد التعليم الإلكتروني

لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا المقال ولكن يمكن القول بأن أهم مزايا وفوائد التعليم الالكتروني:

- إنه يساعد على تنمية التفكير البصري.

- تنمية اتجاهات إيجابية نحو التعلم.

- تنمية ميول ايجابية للطلاب نحو العلوم.

- يجعل عملية التعلم أكثر سهولة.

- يقلل من صعوبات الاتصال اللغوي بين الطالب والمعلم.

- زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم وبين الطلبة والمدرسة.

معوقات التعليم الإلكترونيومن أهم هذه المعوقات ما يلي:
- الحاجة إلى بنية تحتية صلبة من حيث توفر الأجهزة و موثوقية و سرعة الاتصال
بالأنترنت.

- الحاجة إلى وجود متخصصين لإدارة أنظمة التعليم الالكتروني.

- صعوبة الحصول على البرامج التعليمية باللغة العربية.

 - عدم قدرة المعلم على استخدام التقنية.

- التصفية الرقمية.

- فقدان العامل الإنساني في التعليم.

- الأنظمة والحوافز التعويضية.

- الخصوصية والسرية.

- التكلفة الابتدائية العالية .

- صعوبة التقويم

- تطوير المعايير

طرق التغلب على معوقات التعليم الإلكترونى

1- مدى استجابة الطلاب مع النمط الجديد وتفاعلهم معه 
2- مراقبة طرق تكامل قاعات الدرس مع التعليم الفوري والتأكد من أن المناهج الدراسية تسير وفق الخطة المرسومة لها 
3- زيادة التركيز على المعلم وإشعاره بشخصيته وأهميته بالنسبة للمؤسسة التعليمية والتأكد من عدم شعوره بعدم أهميته وأنه أصبح شيئاً تراثياً تقليدياً
4ـ وعي أفراد المجتمع بهذا النوع من التعليم وعدم الوقوف السلبي منه
5ـ توفر مساحة واسعة من الحيز الكهرومغناطيسي وتوسيع المجال للاتصال اللاسلكي
6ـ الحاجة المستمرة لتدريب ودعم المتعلمين والإداريين في كافة المستويات ، حيث أن
هذا النوع من التعليم يحتاج إلى التدريب المستمر وفقاً للتجدد التقنية.. 
7ـ الحاجة إلى تدريب المتعلمين لكيفية التعليم باستخدام الإنترنت.
8ـ الحاجة إلى نشر محتويات على مستوى عالٍ من الجودة، ذلك أن المنافسة عالمية
9ـ تعديل كل القواعد القديمة التي تعوق الابتكار ووضع طرق جديدة تنهض بالابتكار في
كل مكان وزمان للتقدم بالتعليم وإظهار الكفاءة والبراعة.

اليكم بالرابط الاتي وذلك لمعاينة احدى خدمات التعليم الإليكترونية – من خلال هذا الرابط ستحصل على تعليم اللغة الإنجليزية: الربط اضغط هنا

منال محسن

0
No votes yet
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation